• أكتوبر 19, 2019

“القوات” تفتتح مسجد !

برعاية رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية الشيخ مالك جديدة تم افتتاح قاعة مسجد عيات في عكار بدعم من حزب “القوات اللبنانية”.

حضر الإفتتاح عضو تكتّل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه ممثلاً بمدير مكتبه جان حنا، رئيس قسم محافظة لبنان الشمالي لقمان الكردي، رئيس بلدية عيّات محمّد نجيب، ورئيس بلدية البرج عزيز ياسين، ورئيس إتحاد روابط مخاتير الجومة المختار ذو الفقار الزين وعدد من مخاتير الجوار وفاعليات المنطقة.

استهل حفل الإفتتاح بكلمة للدكتور أنطوان سركيس الذي رحّب بالحضور وشكر كل المساهمين في إنجاز هذه القاعة.

أيّوب:

وكانت كلمة لمختار تكريت غازي أيوب باسم مخاتير منطقة الجومة أكّد فيها أن الجومة-عكار هي واحة العيش الواحد وليس فقط العيش المشترك وقال: “إفتتاح هذه القاعة اليوم، ساهم فيه مسيحيّون ومسلمون، وبالأمس كنا ندشّن كنيسة في الشقدوف ساهمت فيها كل شرائح المجتمع العكّاري.”

النشّار:

وفي كلمته شدد خالد محمد النشار بإسم لجنة المسجد أن التعاون بين الإخوة في عكار من كافة طوائفهم أثمر بإنجاز هذا الصرح.

نجيب:

أما رئيس بلدية هيات محمّد نجيب، فخصّ بالشكر مختار ممنع حنا إبراهيم و”القوات اللبنانية” على مساهمتهم في إنشاء قاعة المسجد. وأكّد أن “القوات اللبنانية” لم تردّ أحدا خائبا وخاصة عبر الوزارات التي استلمتها فقد كان وزراؤها سبّاقين في الخدمات الوطنية بامتياز. وقال نجيب: “نحن هنا لا نتكلّم سياسة بل واقعا، فقضية الشعب العكاري هي قضية القوات اللبنانية. ”

ابراهيم:

وكانت كلمة لمختار ممنع حنا ابراهيم ممثلاً “القوات اللبنانية” الذي شدّد فيها أن السلام هو ما تدعو إليه كل الأديان السماوية. وطلب ابراهيم من المسؤولين أن يتّقوا الله بهذا البلد ويسهّلوا مهمّة الرئيس المكلّف سعد الحريري لتأليف الحكومة، كما شكر ابراهيم المساهمين في إنجاز قاعة المسجد.

في الختام القى رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية الشيخ مالك جديدة كلمة اعتبر فبها أن البلد اليوم يقف عند مفترق خطير، وقال: “ما نراه اليوم في عالم السياسة هو مسألة مقامرة، يقامرون بمصرينا ومستقبلنا واقتصادنا ووحدتنا ودولتنا ومؤسساتنا، من كان يجب عليهم أن يحافظوا على كل ذلك. كلما رأينا هناك عثرة أو إخفاقا يطل من عكار أمل واعد يدل أننا مصممون أن نبقى في منتهى الوطنية الخالصة واللقاء الطيب لتعزيز مسيرة الوطن والدولة.”

وتوجّه الجديدة إلى المسؤولين قائلا: “اختاروا اليوم أن تيسّروا ولا تعسّروا وأن تلغوا مأساة هذا الوطن من محاولة المقامرة بمصيرنا ومقدّراتنا ويسّروا مهمة الرئيس المكلف. لأننا على مفترق طريق إما أن نؤسس لمسيرة وطنية ننتشل فيها الوطن والدولة وإما أن ندخل في نفق مظلم لا يعلم إلا الله مداه.”

وأمل الجديدة أن ينعكس هذا اللقاء انفراجا قريبا على الدولة والمؤسسات.

Read Previous

الباخرة لثلاث سنوات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *