• سبتمبر 17, 2019

مستشفى بيروت مجدداً في الإنعاش

الأوضاع الصعبة التي يمر بها مستشفى رفيق الحريري الجامعي، لا تزال تلقي بثقلها على هذا الصرح الطبي البيروتي الذي وجد من أجل خدمة المواطنين، الذين لا تتحمل مداخيلهم الحصول على العلاج في المستشفيات الخاصة. علماً أنه يستقبل سنوياً عشرات ألوف المرضى، بغض النظر عن حوادث تحصل من حين الى آخر، من جراء النقص في المعدات الطبية والأدوية، وأحياناً بسبب الإهمال وضعف الرقابة والتأخير في رواتب الأطباء والممرضين والإداريين، إلا أن المسؤولية في هذا الشأن تقع على الحكومات المتعاقبة وسياساتها الصحية الترقيعية القصيرة النظر.

ويرى رئيس “الهيئة الوطنية الصحية” النائب السابق اسماعيل سكرية، أن مستشفى بيروت الجامعي، أهم مؤسسة استشفائية عامة، “نحر بفعل الفساد والتسييس والاهمال”.

Read Previous

“هرج ومرج” لنادين خان قريباً في الصالات

Read Next

السكافة والتنجيد والتجبير العربي وتصليح الساعات صارت “مهن فقر” تسير بسرعة نحو الانقراض

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *